كييف – عاصمة اوكرانيا

كييف – هي العاصمة والمركز العلمي والسياسي والثقافي

كييف

عاصمة اوكرانيا وأكبر مدنها، وتقع في شمال وسط البلاد على نهر الدنيبر. بلغ عد سكان المدينة 2,611,300 نسمة عام 2001، ومع ذلك ترد أرقام أكبر من ذلك في الصحافة المحلية تُعتَبر كييف مركزاً صناعيًّا وتعليميًّا وثقافيًّا مهمًّا في أوروبا الشرقية، فهي موطن للصناعات التكنولوجية الفائقة والعديد من مؤسسات التعليم العالي، كما أنها موقع للعديد من المناطق الأثرية المشهورة. وتمتلك المدينة بنية تحتية واسعة النطاق ونظاماً متطوّراً للنقل العام، بما في ذلك مترو كييف. يُقال أن اسم كييف اشتق من اسم “كي”، وهو واحد من المؤسسين الأربعة الأسطورين للمدينة. تعد مدينة كييف واحدة من أقدم المدن في أوروبا الشرقية، ومرَّت بعدة فترات اكتسبت فيها مجداً كبيراً أو انحطت انحطاطاً بالغاً. وربما كانت المدينة عبارة عن مركز تجاري قبل القرن الخامس الميلادي، حتى استولى عليها الإفرنج (الفايكنج) في منتصف القرن التاسع. وقد أصبحت المدينة في عهد الإفرنج عاصمة للروس، وأول دولة للسلاف الشرقيين. تعرَّضت المدينة لتدمير كامل أثناء الغزو المغولي في عام 1240، وفقدت معظم نفوذها في القرون التالية. بلغ مساحة كييف مساحتها 839 كيلو متر مربع وارتفاعها 179متر (587 قدم) فوق سطح مستوى البحر. جغرافيًا، تنتمي كييف إلى منطقة إيكولوجية Polesia (جزء من الغابات المختلطة الأوروبية). ومع ذلك، المناظر الطبيعية في المدينة تميزها عن المنطقة المحيطة بها. تقع كييف على جانبي نهر دنيبر، الذي يتدفق جنوبًا عبر المدينة باتجاه البحر الأسود. أما الضفة اليمنى القديمة (الغربية) وهي جزء من المدينة يظهر فيها العديد من التلال الحرجية والوديان والأنهار الصغيرة. توسعت كييف إلى الضفة اليسرى لنهر دنبير من الأراضي المنخفضة (شرق)، فقط في القرن 20. لقد تم وضع الرمل على الضفة اليسرى لنهر دنبير بشكل صناعي ويتم حمايتها من السدود. نهر دنيبر يشكل نظام متفرع من روافده والجزر والموانئ داخل حدود المدينة. المدينة ملتصقة مع مصب نهر ديسنا وخزانات كييف في الشمال وخزان كانيف في الجنوب. يمكن تطبيق الملاحة في الدنبير ونهر ديسنا في كييف، على الرغم من تأمين إغلاق خزان النقل البحري وذلك بسبب التجمد في فصل الشتاء. في المجموع، هناك 448 مجسمات من المياه المفتوحة ضمن حدود كييف، والتي تشمل نهر دنيبر وخزاناتها والعديد من الأنهار الصغيرة وعشرات من البحيرات والبرك الاصطناعية. يغطون مساحة تبلغ 7,949 هكتار. بالإضافة إلى، تباهي المدينة ب 16 من الشواطئ الحديثة (140 هكتار) و35 بالقرب من مناطق المياه الترفهية (التي تغطي أكثر من 1,000 هكتار). وتستخدم كثيرًا من أجل المتعة والترفيه، على الرغم من أن بعضها ليست مناسبة للسباحة

خاركوف
في الشمال الشرقي
تعد خاركوف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا من ناحية المساحة وعدد السكان، وهي أكبر مركز صناعي وعلمي وثقافي والمركز الإداري لخاركيف أوبلاست. أسست هذه المدينة في القرن السابع عشر (1656 – 1654 م) وبقيت عاصمة أوكرانيا حتى مطلع الثلاثينات من القرن العشرين. يزيد عدد سكان هذه المدينة على مليون نسمة. يوجد في المدينة حوالي 700 نصب تذكاري، متاحف، ومسارح وقاعات عرض.[6] أما أنفاق المترو (قطارات تحت الأرض) والتي يعود فن معماريتها إلى أنفاق موسكو، فهي ابرز ملامح هذه المدينة. ومدينة خاركوف هي أكبر مدينة طلابية ،حيث يوجد فيها أكثر من 40 معهد تعليمي عالي. وتعد من المناطق الباردة نسبيا وقد تتدنى درجات الحرارة إلى الثلاثين تحت الصفر في الشتاء ولكن الجو ممتاز صيفا وهناك جالية عربية كبيرة وخاصة من الأردن والعراق وفلسطين ولبنان وسوريا ودول المغرب العربي والقليل من دول الخليج العربي كما يوجد هناك الكثير من الأنهار والبحيرات والحدائق والكثير من المنتجعات السياحية والغابات الجميلة تعتبر انفاق المترو في مدينة خاركيف وسيلة نقل اساسية في حياة سكان هذه المدينة. افتتح مترو الانفاق عام 1975. و يحتوي مترو الانفاق على 30 محطة تقريباً، آخرها افتتحت اواخر 2015. و يقسّم مترو الأنفاق الى ثلاث خطوط رئيسية: خط السالتيفسكا خط الاليكسيفسكا خط الخولودنوغيرسكا زافودسكا و يمتد المترو على مسافة 37.6 كلم و يعمل المترو يومياً منذ الساعة الخامسة و النصف صباحاً حتى منتصف الليل.

دنيبرو
في الجنوب الشرقي
هي ثالث أكبر مدن أوكرانيا وأجملها يبلغ عدد سكانها 2.5 مليون نسمة وهى عاصمة الإقليم الذي يحمل اسمها والمركز الثقافى والادارى الأكبر للمنطقة الجنوبية الوسطى من البلاد. يعتمد اقتصاد المدينة على الصناعة وكانت ابان فترة انضمام أوكرانيا للاتحاد السوفيتى واحدة من أهم المدن السوفيتية في صناعات الفضاء والأسلحة. يعتمد نظام النقل بالمدينة على مترو دنبروبتروفسك الذي يتكون من خط واحد للمترو يشمل ستة محطات رئيسية والمدينة تطل على نهر الدنبير. اسست المدينة عام 1776 تشتهر مدينة دنيبروبتروفسك بناطحات السحاب أيضاً، ولذلك تمّ بناء المُعَقَّدِ “براما” الذي يبلغ ارتفاعه 200 متراً، والذي يتضمن 50 متجراً تجارياً. يبلغ طول أطول بناء سكني 830 متراً، ولكي يصل القاطن فيه من إحدى نهايتيه إلى الأخرى يجب أن يجتاز مسافةً تُقدَّر بموقفين للحافلة الكهربائية في مدينة دنيبروبتروفسك وعلى طول جانب نهر دنيبر الأيمن يمتد أطول سدٍّ في أوروبا والذي يبغ طوله 23 كيلومترا.ً وقد ُنصِّبَ ينبوع البجع عليه عام 2005، يتميز ذلك الينبوع بإمكانية تغيير طريقة عمله وتغيير اتجاه الامواج؛ وذلك بالأجنحة التي تستدير بشكلٍ دائريٍّ. ويصل عمق النهر في وسطه إلى 50 متراً، وذلك عندما يعمل الينبوع بكامل طاقته. وتتواجد خمسة جسورٍ فوق نهر دينيبر في مدينة دنيبروبتروفسك، وأطول هذه الجسور جسر كايدال سكايا البالغ طوله 1732 متراً وبسبب الأبنية الضخمة في دنيبروبتروفسك فإن قطار الأنفاق فيها يعتبر الأقصر في العالم: 6 محطات وطول السكة 7,8 كيلومتراً

أوديسا
في الجنوب
مدينة من المدن الكبرى في جمهورية أوكرانيا تقع على ساحل البحر الأسود . يتكلم أهل المدينة اللغة الروسية ويوجد فيها جامعات كثيرة تزيد على العشرين مختلفة الاختصاصات ترتيبها الثالثة بعد كييف وخاركوف من ناحية الحجم, عدد سكانها أكثر من مليون نسمة يوجد فيها أربع موانئ وتعتبر العاصمة الاقتصادية والسياحية بالإضافة إلى مطار دولي ودار أوبرا وعدد من المسارح يوجد فيها عدد من الأسواق مثل (النوفي رينك, الرادو رينك, البريفوز, و 7 كم (السدموي كيلو متر) المشهور إقليميا ويأتيه الزبائن من مختلف انحاء اوكرانيا والدول المجاورة, تبعد اوديسا عن العاصمة 750 كم وتعتبر عاصمة مقاطعة أوديسا وهي ذات طبيعة خلابة. تأسّست مدينة أوديسا بمرسوم من الإمبراطورة كاترين العظيمة سنة 1794، بعد سقوط الدولة العثمانية في حربها الكبرى مع روسيا سنة 1792، منذ عام 1819 ولغاية عام 1858 كانت أوديسا ميناءً حرّاً، خلال الحقبة السوفياتية كانت أهم ميناء للتجارة في الاتحاد السوفياتي، وقاعدة للبحرية السوفياتية. في 1 كانون الثاني 2000، أعلن كارانتين بيير أوديسا ميناءً تجاريّاً حرّاً ومنطقة اقتصاديّة حرّة لمدّة 25 سنة. تعتبر أدفىء مدن أوكرانيا في فصل الشتاء لوجودها على البحر، اللغة الرسمية في المدينة هي الروسية، ملامح التطور ملحوظة في الابنية العالية الجديدة والسيارات الحديثة، يعتبر مركز المدينة شارع الدرباسوفسكيا وهو أقدم الشوارع أغلبية سكانها مسيحيين بالإضافة إلى اليهود يوجد فيها عدد من الكنائس وتوجد اربعة مساجد للمسلمين يوجد فيها عدد كبير من الاجانب من مختلف دول العالم من طلاب وتجار, تتميز بمبانيها التاريخية وبشوارعها القديمة الجميلة .

مدينة لفوف

تقع مدينة لفوف في الجانب الغربي لأوكرانيا، يحدها شمالا فولين و جنوبا زاكارباتيا  أما شرقا فيحدها كل من تيرنوبل  و إيفانو فرانكيفسك كما يحدها غربا بولندا , تقدر مساحة لفوف ب 21,833 كم²، حوالي 3.61٪ من المساحة الإجمالية لأوكرانيا وتعتبر لفوف واحدةً من المراكز الثقافية في أوكرانيا، يعود أصل المدينة لعام 1200 م في فترة الأمبراطورية الأوكرانو-روسية حيث أنشأها الأمير دانييلو وسماها باسم ابنه ليف “Lev”، على مر العصور كانت مسرح صراع بين القوى التي حاولت احتلال المنطقة, ففي عام 1349 م احتلها البولونيون وضموها للمملكة البولونية والبولو- ليتوانية. عام 1772 م ضمت إلى الإمبراطورية النمساوية المجرية, وبعد سقوط الأمبراطورية في فتر الحرب العالمية الأولى أصبحت عاصمة ما يعرف بجمهورية أوكرانيا الغربية، مالبث البولونيون ان احتلوها من جديد لتضم لجمهورية بولونيا الثانية , عام 1939 م في الحرب العالمية الثانية, ضمت المدينة إلى الاتحاد السوفيتي ضمن الجزء الأوكراني لمدة سنتين, احتلها الألمان عام 1941 م حتى 1944 حيث عادت للسوفيتيين من جديد وبعد انهيار الاتحاد أصبحت المدينة تابعة للدولة الأوكرانية الحالية ومنذ بداية وجودها أصبحت هذه المدينة العاصمة الثقافية للأراضي الأوكرانية الغربية, إن تاريخ لفوف غني جداً ويرتبط بتاريخ الكثير من المدن والإمبراطوريات وتعد لفوف اليوم واحدة من أكبر المدن في أوكرانيا. إنها المكان حيث يلتقي التاريخ بفن العمارة الحديث. وحتى تستقي الكثير من الأفكار لن تحتاج إلى دليل سياحي، فالشيء الوحيد الذي تحتاجه هو البدء بجولة في الجزء القديم من لفوف، ويمكنك سؤال الناس أثناء تجوالك في الطرقات فالكثير منهم يتحدث اللغات الأجنبية.


مدينة زاباروجيا

 

مدينة زاباروجا تقع في الجزء الجنوبي الشرقي من أوكرانيا. ويبلغ عدد سكان المنطقة 1،783،917 نسمة (حسب احصاء عام 2013) وتغطي مساحة 27.18 ألف كم² تعتبر زاباروجا مدينةً علماء المعادن، وصُنَّاع الآلات، ويبلغ عدد سكانها مليون نسمة. تمتلك زاباروجا اقتصاداً ضخماً يتمثل في أكثرَ من 280 مؤسسةٍ صناعيةٍ وتجاريةٍ، وأكبرها تعمل في صناعة الآلات، وعلم المعادن، والصُّلْب، والصناعات الكيميائية والبتروكيميائية , إن معالم المدينة الهندسية والثقافية تتمثل في الجسرَين المُحَجَّرَيْن بشكلٍ مزدوجٍ والكائنين فوق نهر دنيبر، واللذين يصلان الضفتين اليمنى باليسرى من زاباروجا مروراً بجزيرة خورتيتسيا. ويبلغ طول ذلك الجسر 54 متراً وهو الأطول في أوكرانيا ,المعلم الهندسي الآخر في زاباروجا يتمثل في أطول سكة حديدٍ للأطفال في أوكرانيا، والتي تمتد على طول 9.4 كيلومتراً. ويعتبر الشارع الرئيسي للمدينة شارع لينين أفينيو ـ أطول الشوارع في أوكرانيا وأوروبا، والذي يبلغ طوله 10.8 كيلومتراً.


مدينة بولتافا

 

تقع مدينة بولتافا في وسط أوكرانيا، يحدها شمالا مدينة كييف و جنوبا دنيبروبيتروفسك  أما شرقا مدينة خاركوف كما يحدها غربا مدينة تشيركاسي وتبلغ مساحة بولتافا حوالي 28700 كيلو متر مربع، وهو ما يمثل تقريبا 4.8٪ من مساحة أوكرانيا ومن حيث عدد السكان تحتل بولتافا المرتبة الـ11 بين مدن أوكرانيا ويبلغ عدد سكان مدينة بولتافا اليوم حوالي 296,760 نسمةوتتميز مدينة بولتافا بموقعها الاستراتيجي في وسط اوكرانيا مما يسهل سرعة التنقل بينها وباقي المدن الاوكرانية حيث تتصل المدينة بخطوط سكك حديدية كبيرة حيث يبلغ الطول التشغيلي للخطوط السكك الحديدية في المدينة حوالي 853.4 كم وبولتافا تقع علي حوض دنيبر دونتس ومنحدراته المائية حيث يوجد المدينة حوالي 146 مجري مائي وبحيرة ومن ابرز المجاري المائية يبرز نهر الفورسكلا الذي يشق المدينة الي نصفين ومناخ المدينة معتدل نوعا ما مقارنة مع بقية المدن حيث متوسط ​​درجة الحرارة في يناير -7 ° درجة مئوية، وفي يوليو  +21 ° درجة مئوية، والأمطار حوالي 580-480 مم / سنة.

اذا اتخذت قرارك بالدراسة او زيارة اوكرانيا